NadorCity.Com
-
أريري: الدولة أهدرت 240 مليار سنتيم في إخماد احتجاجات الحسيمة
ناظورسيتي: متابعة

قال عبد الرحيم أريري، مدير جريدة الوطن الأسبوعية، وموقع أنفاس بريس، في حوار مع جريدة "الصباح"، إن فشل الوزراء في تدبير القطاعات التي أوكلت لهم، يعتبر “خيانة للوطن”، مبرزا أن المساءلة وحدها لا تكفي لردع “الفاشلين” عن التقدم إلى المناصب الحكومية والسامية، مطالبا بأن يشمل مفهوم الخيانة هذا الفشل في التدبير.

واضاف، انه في الوقت الذي رصدت حوالي 6 ملايير درهم لمشروع الحسيمة منارة المتوسط، بلغت كلفة إخماد المظاهرات التي اندلعت بسبب تأخر الحكومة في تنفيذ المشروع، أزيد من ملياري درهم.

وقال انه حين طالب بتعميم الخيانة على كل وزير فاشل وساقط فليس من باب الترف الإعلامي، أو المزايدة أو لأنه “سخن عليه راسو”، بل لكونه تحسر على الأرقام المفجعة التي صاحبت احتجاج الحسيمة.

وكشف ان احتجاجات الحسيمة لوحدها كلفت الدولة إهدار 2.4 مليار درهم (أي 240 مليار سنتيم) لإخماد المظاهرات التي دامت أزيد من ثمانية أشهر (محروقات، ساعات إضافية لقوات الأمن، تغذيتهم، صيانة السيارات، خسائر مادية لحقت مرافق عمومية، كراء، إلخ…).

والمثير للمفارقة وفقا للصحافي المذكور، أن احتجاج سكان الحسيمة مرده تقاعس حكومة بنكيران والعثماني في إخراج مشاريع منارة المتوسط، التي يبلغ غلافها الإجمالي 6.5 ملايير درهم (650 مليار سنتيم).

موضحا ان الحكومة لم تتخلف في تجميد مشاريع عمومية فقط، بل أخرجت ميزانية في “الخوا الخاوي” لإسكات المحتجين تمثل ثلث ما كان مرصودا لتحقيق منارة المتوسط.



---
تعليق جديد
----
لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب