NadorCity.Com
-
أستاذ في كلية الطب يكشف موعد نهاية جائحة كورونا وعودة الحياة الطبيعية
ناظورسيتي - متابعة

نشرت فوكس نيوز الأمريكية، توقعات لأستاذ في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز بخصوص نهاية جائحة فيروس كورونا، حيث يرى أن شهر أبريل القادم ستعود الحياة الطبيعية لما كانت عليه قبل شهر مارس 2020 الذي عرف انتشار الفيروس في العالم

وقال الأستاذ الجامعي مارتي مكاري الذي يشتغل أيضا بكلية بلومبيرغ للصحة العامة، أن الفيروس سيختفي غالبا بحلول شهر أبريل، معتمدا على المؤشرات الرقمية، التي تشير إلى انخفاض الإصابات اليومية بنسبة 77 في المائة منذ بداية السنة الحالية

ويقول ماكري في مقاله الذي تم تعميمه في العديد من الصحف، أن الولايات المتحدة تسير نحو مستوى منخفض من انتشار الوباء، رغم الإصابات الجديدة التي يتم تسجيلها يوميا، إلا أن غالبيتهم تظهر عليهم أعراض خفيفة دون مضاعفات خطيرة

ويبني الأستاذ الجامعي أن عملية التلقيح التي انطلقت في عدد كبير من الدول في العالم إضافة لإصابة الملايين من الاشخاص سابقا، سيساهم بشكل كبير في كسب مناعة القطيع بحلول شهر أبريل، أي بعد أقل من شهرين

لكن على النقيض، يظهر أن توقعات البيت الأبيض وخبراء آخرين تتعارض مع توقعات ماكري المتفائلة، حيث يرى الطرف الاول أن مناعة القطيع لا يمكن اكتسابها إلا في وقت متأخر من السنة الحالية وأن شهر أبريل موعد مبكر


وحسب التعريفات العلمية، فتأتي مناعة القطيع حينما يتم تحصين عدد كبير من المواطنين ضد الفيروس، سواء بتلقيحهم أو إصابتهم السابقة بالفيروس، مما يساهم في التحكم فيه ونهاية انتشاره الخطير

وبخصوص السلالات المتحورة لفيروس كورونا، يرى الاكاديمي الأمريكي أن مناعة القطيع التي سيتم اكتسابها عما قريب ستحمي من انتشار حتى السلالات الجديدة

ولقد قال ماكري في هذا الصدد "عندما يتم كسر سلسلة انتقال الفيروس في أماكن متعددة، سيكون من الصعب انتشاره، وهذا يشمل السلالات الجديدة".

بشّرت دراسة بريطانية، مؤخرا جميع المتعافين من إصابتهم بفيروس كورونا المستجدّ بخبر سار ومُطمئِن بعد الإشاعات والتكهنات التي انتشرت بخصوص من سبق لهم أن أصيبوا بعدوى الفيروس.

وأفاد معدّو الدراسة إلى أن أجسام الأشخاص الذين يتعافون من كورونا تظل محتفظة بمستويات عالية من الأجسام المضادّة مدة ستة شهور على الأقل.

ووضّح الفريق المشرف على الدراسة الحديثة التي نُشرت نتائجها مؤخرا أن هذا يكفل لهؤلاء الحماية من الإصابة بـ"كوفيد -19" من جديد.


---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب