NadorCity.Com
-
إسباني "عالق" يتعرض للسرقة بالناظور يناشد المسؤولين مساعدته للعودة إلى إسبانيا
ناظورسيتي: بدر الدين.أ- إلياس.حجلة

يناشد مواطن إسباني المسؤولين أو من يمكن لهم مد يد العون له، مساعدته على العودة إلى بلده الأصلي، إسبانيا، بعد ما أصبح يعاني بشدة بسبب مجموعة من المشاكل سواء القانونية أو الاجتماعية بمدينة الناظور، إذ حسب تصريح لإحدى السيدات الناظوريات، فلقد تعرض للسرقة والطرد من أحد المنازل التي كان يقطن بها، بعدما أدى ثمن ثلاث أشهر من الإيجار.

وحسب إحدى السيدات الناظوريات، أكدت على أنها إلتقت بالصدفة، الرجل الإسباني، ولاحظت معاناته، حيث أكدت على أنه يتخد سيارته كمأوى بالشارع، دون أكل وفي حالة مزرية، إذ أفصحت أنه تعرض لسرقة هاتفه الخاص وأغراضه المنزلية، من طرف الشخص الذي كان يكتري عنده بالمدينة.

وأضافت المتحدثة أنه قدم إلى المغرب كسائح غير أن إعجابه بالمملكة، دفعه إلى البقاء والاستقرار بالناظور، غير أن خياته إنقلبت رأسا على عقب، داعية المسؤولين مساعدته على العودة إلى إسبانيا
من أجل تسوية وضعيته، بعد توقيف راتبه الشهري لأسباب مبهمة.


وأضافت المتحدثة أن الرجل المسمى لويس غابرييل، المنحدر من تاراغونا الإسبانية، تلقى مساعدة أولية من قنصلية بلده بالناظور من أجل العودة إلى إسبانيا، غير أن السلطات المغربية منعته من المغادرة لدواعي قانونية، حيث يطالب اليوم بتسهيل مأموريته للعودة بسهولة دون عراقيل.

وتعتبر حالة لويس، ثاني حالة تقع في مشاكل تمنعها من العودة إلى إسبانيا، حيث سبق وأن قدم مواطنون مساعدة لسيدة إسبانية كانت تقطن بأحد الفنادق بالناظور، بعدما ضاقت بها سبل العيش، بسبب مشاكل مالية، إلا أن صاحب الفندق تعامل معها بإنسانية وتركها تقطن بمؤسسته السياحية دون مطالبتها بأداء واجباتها.

وقالت مارتين في حديث أجرته مع "ناظورسيتي" خلال فترة تواجدها بالناظور، أنها دخلت للمدينة عبر المعبر الحدودي بني انصار من أجل اقتناء بعض المستلزمات الخاصة، وضلت عالقة منذ شهر مارس، بعد أن تخلت عنها كل من القنصلية وسفارة بلدها.

وأضافت مارتين التي تشتغل بالمستشفى المحلي " كوماركال" بمليلية، أنها تعيش منذ إغلاق الحدود بفندق الحديقة بالناظور، وتعيش على مساعدات ونفقات المحسنين، الذين يوفرون لها بين الفينة والأخرى الأكل والملابس.

وطالب حينها "ماري باسا مارتين" من المحسنين مساعدتها بعد أن تخلت عنها سلطات بلدها لـ8 أشهر، على اقتناء تذكرة السفر إلى اسبانيا وتسديد الديون المتراكمة عليها بالفندق وهو ما تم فعلا عن طريق أحد المحسنين الذي تكفل بمصاريف عودتها إلى مليلية في رحلة عبر إسبانيا

للمساعدةالإتصال :0687200945



---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب