NadorCity.Com
-
الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم
ناظورسيتي: متابعة

خرج الداعية المغربي المثير للجدل، عبد الوهاب رفيقي، الملقب ب"أبو حفص"، بتدوينة عبر جدار صفحته الفايسبوكية، مشككا من خلالها في النصوص الفقهية المحرمة، ذات العلاقة بتحريم الوشم، مشيرا إلى أن الأحكام المحرمة للوشم شابتها مغالطات كبيرة.

وجاء في تدوينة أبو حفص، "كنت ف حديث مع الوالدة ديالي - أطال الله عمرها- عن أمها، ولي كانت امرأة جميلة و رائعة، وكيفاش أنها قامت بعملية طبية لإزالة الوشم لي كان على ذقنها، بعد إقناعها بأن الوشم حرام، وطبعا هو القول لي ترسخ في الثقافة الدينية للمغاربة بعد الغزو المشرقي، استدلالا بحديث "لعن الله الواشمة والمستوشمة."

وأضاف الداعية،"اليوم يعود الحديث حول هذا الموضوع مع موضة "التاتو" ورغبة كثير من الشباب على أجسادهم، خصوصا وأن كثيرا من نجومهم المفضلين يضعون أوشاما مختلفة، كما أنهم يحبون التعبير عن أنفسهم أو عن حبهم لأشخاص أاو فكرة من خلال هذه الوشوم، لكنهم قد يتحرجون بسبب ما شاع من أن هذا الفعل حرام وصاحبه ملعون".


وحاول عبد الوهاب رفيقي تقديم توضيحات في هذا الخصوص، مشيرا إلى أن "الوشم ثقافة قديمة جدا جدا، بدأت مع الحضارات البشرية الأولى سواء الفرعونية أو الصينية أو غيرها، وتاريخه يعود لآلاف السنين قبل الميلاد"، مضيفا بأن "الوشم في ثقافتنا الأمازيغية هوية جمالية، وتحف فنية، و صور حية، وتعبير عن مشاعر وأوضاع اجتماعية، وهو تقليد عريق وجميل في تراثنا المشترك".

وأردف، "لم يكن الوشم في ثقافتنا الأمازيغية حصرا على المرأة، حتى الرجل الأمازيغي كان يضع الوشم حسب كثير من الدراسات الأنتروبولوجية، قبل اندثار هذه الثقافة لأسباب مختلفة".

وأشار رفيقي، "حتى فقهاء المسلمين لم يتفقوا على تحريم الوشم، منهم من حرمه، ومنهم من رآه مكروها، ومنهم من رآه حلالا، وبالتالي القول بأن الإسلام حرم الوشم مطلقا مصادرة للآراء الأخرى، ومحاولة لفرض الرأي الواحد، وبالمغرب حتى فقهاء الأمازيغ المسلمين لم يكونوا يرونه محرما".

وأضاف الداعية، حتى النص المستدل به "لعن الله الواشمة والمستوشمة..." عليه إشكالات كثيرة، منها أن زيادة "المغيرات لخلق الله" في آخر النص غير موجودة في أغلب الروايات، وقد استغربها كثير من الفقهاء بأنفسهم، لأن التغيير لغرض مزيد من التجمل والتزين لاحرج فيه، بل مطلوب، وقد نقل الفقهاء بأنفسهم قول عائشة في النمص لمن أرادت نتف حاجبيها تزينا لزوجها.
وهو وارد في الحديث أيضا" لو استطعت أن تخلعي مقلتيك وتبدليها بخير منها فافعلي "، لهذا اختلف الفقهاء في تعليل هذا اللعن، بين قائل بأنه بسبب ما كان من تدليس النساء وإخفاء اعمارهن ، ومن قال بسبب الأذى المرافق لمثل هذه السلوكيات، ومنهم من قال كانت هذه الصفات مجتمعة سمة للعاهرات، أي انهم لم يجدوا تعليلا متفقا عليه، مما يضعف الاستدلال بهذا النص.

وزاد عبد الوهاب، "تصرفات الإنسان في جسده عائدة له ولا حق لأحد أن يتدخل فيها، فإذا كان يحب وضع التاتو او الوشم على جسده، ويراه قيمة جمالية، فليس من حق أي أحد التدخل فيه، ولا الحكم على تصرفه، ولو كان لا يرى ذلك جمالا، أو لا يروقه رؤية الواشمين، لأن هذا مجال نسبي، تختلف فيه الأذواق والمعايير، ولا يمكننا التماهي مع موجات التحريم التي تحاول فرض نفسها حتى على ما بين الإنسان وجسده".

وختم رفيقي تدوينته بالقول، "لا أجد أي مبرر للإنكار على الآخر، أو التنقيص منه، أو الحكم المسبق عليه، لمجرد أنه وضع رسما على جسده، تعبيرا عن نفسه أو مشاعره أو أحلامه، خاصة وأن طرق وضعه قد تطورت علميا، بما يمنع الأذى عن الإنسان، وبما يجعله مأمونا صحيا، ولا خطر فيه على صحة الفرد".


---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب