NadorCity.Com
-
الملك محمد السادس يعطي تعليماته لنقل المغاربة العالقين بفرنسا عبر ميناء طنجة بالمجان
ناظورسيتي: متابعة

في مبادرة مولوية جديدة، أعطى الملك محمد السادس، تعليماته السامية، لمختلف المتداخلين، الرامية لنقل جميع المغاربة العالقين بميناء "سات" الفرنسي إلى طنجة بالمجان، مع توفير الإقامة كاملة في فنادق المدينة الفرنسية لمن لم يتمكن بعد من الصعود لبواخر العبور.

وعبر أبناء الجالية المغربية المقيمين بأوروبا، العالقين بميناء سات الفرنسية، منذ مدة تفوق العشرة أيام، عن سعادتهم الكبيرة بتدخل جلالته من أجل تسهيل عملية زيارتهم لأرض الوطن تزامنا مع عيد الأضحى المبارك، بعدما ضاقوا درعا، من الانتظار دون إيجاد حل من طرف الشركة التي كادت أن تحرمهم من قضاء عطلتهم بأرض الوطن.

وفي سياق متصل، قامت السلطات المغربية باتخاذ إجراءات من أجل إيجاد حل للوضع في ميناء سيت بجنوب فرنسا، وبالتالي السماح للعديد من المغاربة المقيمين بالخارج بالاحتفال بعيد الأضحى مع أقاربهم في المغرب.

وأفاد أحد أعضاء خلية الأزمة التي أحدثتها السلطات المغربية، أنه تم اتخاذ إجراءات خاصة، يوم الأحد 18 يوليوز الجاري، لوضع حد لمحنة مئات المغاربة المقيمين بالخارج والتي استمرت لعدة أيام وبالتالي السماح لهم بقضاء العيد مع أحبائهم وذويهم في المغرب.


وهكذا تمكنت العائلات المعنية من ركوب سفينة رومانتيكا، إحدى السفنتين اللتين استأجرتهما إدارة ميناء طنجة المتوسط من شركة الشحن الإستونية تالينك غروب (Tallink Grupp).

وأوضح هذا العضو في خلية الأزمة، في تصريح لمنبر إعلامي، أنه “من خلال توفير سعر التذكرة، سيتمكن المستفيدون من دفع الرسوم المتراكمة خلال الأيام القليلة الماضية من موقف السيارات المتاح لهم في ميناء سيت. وقد تم إيواء أولئك الذين يرغبون في المغادرة لاحقا وإطعامهم مجانا في الفندق”.

منذ عشرة أيام تقريبا، توافد عدد كبير من المغاربة المقيمين بالخارج، سواء كانوا يتوفرون على تذاكر أم لا، على ميناء سيت الذي أصبح مسرحا لاضطرابات غير مسبوقة، تفاقمت بسبب غياب التواصل من جانب مختلف الأطراف المشاركة في إدارة عملية “مرحبا 2021”.

كما زاد الغياب التام لمصلحة خدمة الزبناء لدى شركة إنترشيبين (Intershipping) التي تؤمن خط طنجة-سيت من تعقيد الوضعية.


---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب