NadorCity.Com
-
الناظوريون متذمرون من الروائح العفنة المنبعثة من حاويات الأزبال وناشط يقترح أنجع الحلول على البلدية
بـدر . أ - محمد حجلة


مع اِشتداد الحرارة بحلول فصل الصيف، تزداد حدّة الروائح الكريهة المزكمة للأنوف، نتيجة الوضعية الكارثية والحالة المزرية التي تتواجد عليها حاويات الأزبال بأرجاء مدينة الناظور.

وترزح حاويات الأزبال تحت وطأة الوساخة وبقايا القاذورات والسوائل العادمة التي تفرزها النفايات المنزلية، مما يتعذر معها اِستنشاق هواءٍ نقي، خصوصاً في قيض النهار الذي يزيد من حدّة هذه الروائح العَفنة.

في هذا الصدد، أوضح ناشط مدني لـ "ناظورسيتي"، أن مشكل وضعية حاويات الأزبال، هو مشكل تعاني من مدينة الناظور باستمرار وبصورة دائمة منذ عقود، مما تعاني معه الساكنة دون لجوء البلدية إلى أجرأة حلٍّ كفيل لتسوية هذا المشكل المؤرق.

وتساءل المتحدث، عمّا إذا كانت بنود دفتر التحملات تُلزم شركة "أفيردا" المفوض لها مهمة تدبير قطاع النظافة بالمدينة، تجويد وضعية حاويات النفايات، أم أنها غير ملزمة سوى بجمع ركام الأزبال دون العناية بهذه الصناديق المخصصة للنفايات؟

واقترح الناشط، حـلاً ناجعاً لضمان إخراج حاويات الأزبال من حالتها الكارثية ووضعيتها الآنية، وذلك بتخصيص البلدية شاحنتين يُناط بطاقمهما من العمّال والمستخدمين، مهمة غسل الحاويات بعد جمع إفراغها من الأزبال من طرف شركة "أفيردا".




---
تعليق جديد
لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب