NadorCity.Com
-
الناظور يسجل انخفاضا ملموسا في عدد الإصابات بكورونا خلال 24 ساعة الماضية
ناظورسيتي: متابعة

أعلنت وزارة الصحة، في حصيلتها اليومية، اليوم الثلاثاء 12 يناير الجاري، عن تسجيل 11 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد، على مستوى إقليم الناظور، ليصل بذلك عدد الحالات المؤكدة إلى أزيد من 4410 حالة منذ انتشار الوباء على مستوى الإقليم، في حين لم يتم تسجيل أي حالة وفاة جديدة، خلال 24 ساعة الماضية، ليستقر بذلك عدد الوفيات بالإقليم إلى 98 حالة منذ انتشار الوباء.

وحسب المصدر نفسه، وبخصوص الحالة الوبائية بالناظور، تم تسجيل 21 حالة شفاء بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم. هذا وقد بلغت عدد الحالات المؤكدة، 4410 حالة، منذ بداية انتشار الوباء بإقليم الناظور ، منها 4167 حالة شفاء و98 حالة وفاة. وحثت مندوبية وزارة الصحة المواطنين والمواطنات، على تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالتدابير الوقائية التي توصي بها الجهات المختصة

وتجدر الإشارة إلى أن إقليم الناظور منذ الأيام القليلة الماضية عرف تسجيل تراجع طفيف، في عدد الإصابات، إذ كان الإقليم يسجل منذ أزيد من شهرين تقريبا، عدد كبير في الإصابات والوفيات بسبب الفيروس التاجي، ما عجل بالسلطات الإقليمية لأخد حزمة من التدابير المتمثلة في فرض حجر صحي جزئي إلى غاية إحتواء الأمر.


أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء؛ عن تسجيل 801 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و17 وفاة نتيجة مضاعفات العدوى، خلال الـ24 ساعة الماضية.وأوردت وزارة الصحة في النشرة اليومية لتطور الحالة الوبائية بالمملكة، أن الحصيلة الجديدة للإصابات، رفعت مجموع الحالات المؤكدة بالفيروس إلى 453 ألف و 789 حالةوبحسب المعطيات الرسمية، فقد تسجيل 17 وفاة جديدة نتيجة المضاعفات الصحية للفيروس؛ ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 7784؛ ما يمثل نسبة 1.72 في المائة.

ولفتت الوزارة إلى تسجيل 1345 حالة شفاء جديدة، خلال الـ24 ساعة الماضية؛ ليصل العدد الإجمالي لمن تماثلوا للشفاء من “كوفيد – 19″ إلى 427 ألفًا 351؛ بنسبة تمثل 94.04 في المائة.ووفق المصدر ذاته فإن عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على نتائج سلبية تهم التحاليل المختبرية، قد بلغ 4 ملايين و631 ألف و 377 حالة منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في 2 مارس الماضي.وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.


---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب