NadorCity.Com
-
بدر أعراب يكتب: يلزمنا أحياناً أن نخاطب كلبا بسيّدي الكلب ونعير ظهورنا كبغال حقيقية
بقلم: بـدر أعراب


أحياناً يلزمنا أن نفتحَ صَفحتنا على الفايسبُوك، ونجترحَ فوقَ جدارِها كلِمات ليسَ يُهِّم أنْ تكون هيلوغريفية كطلاسِمِ الدجالين لاَ يفقهُها أحد، بل المُهّم أن نستَمِّد اِحساساً مزيفاً يُوهمنا بأننا أيضًا كائنات اِفتِراضية تعيشُ عصرَها الرّقميّ بكلّ تماه.

يلزمنا أحياناً أن نُخاطب كلباً بـ"سيّدي الكلْب"! حتّى نَسترّد منهُ مـا أخذَهُ منّا غصبـاً.

يلزمنَا أحياناً أن نُلقي التّحية على سَائق شَاحنة الزِّبالة، لكَي نَتَحسَّسَ أو عَلى الأصّح لِكي نُفبركَ اِحساساً في دَواخِلنا ولِمَن حَولنا، بتواضُعِنا الزَّائف.

يلزمنا أحياناً أن نتحوَّل إلى بِغال حَقيقية، يَستعير ظُهورنا من نُحبّ، حتّى يتخذُوها سَلالمَ للتسلّق إلى مَا يصبُون إليه، ولَـو على حِساب طُموحنا وأحلامنَا نحـنْ.

يلزمنا أحياناً أن نتقمَّص دورَ الكُومبارس لاَ الأبطَال، في شَريط فيلمِ حيَاتِنا، حتّى يمّر العُمر إلى مَثواه الأخير بسَلام، كــ"عِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا ".

يلزمنا أحياناً أن نُهرّج كالبهلونات بأدوات بسيطة كالقلم والورق، لاِستراق اِبتسامة ولـو نِصْفِـية من شِفاه المُعذّبين.

يلزمنا أحياناً أن نشرَعَ في تَقديم شُروحاتٍ مَجانية واِيضَاحات اِضافية حتّى يتفهّم بعض مواقفنا الأخرُون.

يلزمنا أحياناً أن نمُوت بــ"الفقصة" على أنْ نُوّجه اِنتقاداً للبعض حول "تخربيقهم" الذي لا يبدُو أنّهم سيُوقفوه يوماً، وفوقَ ذلك يحسبُون "تخربيقهم" إبداعاً يستحِّق "التّصفيق"، فيما هُم يستحقون "التصرفيق".

يلزمنا أحياناً أن نشكُرَ الآخَرين بلُغة "مُولير" حتّى نبدُو فرَانكُوفُونيين أصحَاب ثقافة ولباقة، وكأّن لغتَنا الأُمّ مـا خُلقت إلاَّ للسبِّ والشّتم وأنّها لا تليق بالمُهذّبين.

يلزمنا أحياناً أن نبتَسِم مُرغمين حتّى لا يُقال عنّا مُتجهمّين! وأحياناً أن نبدوا جادِّين حتّى لاَ يُقال عنّا تافِهين!

يلزمنا أحياناً أن نُدرك لحظَة الاحتضار لكيْ نَضرب كلّ الأيديولُوجيات التي آمنّا بها في الصِّفر، حتّى ليبقى منها سِوى الإيمان بالله وحده.

يلزمنا أحياناً أن نُذّكر بعض أنصَاف الماركسيين، بمَسألة إيديولوجيتهم كونها أصبحَت مُجرد "موضة جامعية" ليس إلاّ، على غِرار موضات شبابية أخرى وحالها حَال مُوضة "التيكتونيك" و"الهيب هُوب"، حتّى يقتنعُوا بأنّ هذا هـُو مآلها الذي لاَ مفّر مِنه.

يلزمنا أحياناً أن نَرفع أكُفّ التضرّع إلى السّماء بقلوب ووَجِلة من خشية اللَّه، لنَعرف قَدر أنفُسنا، وأنّه هُو القويّ الجبار الذي يتذلّل لهُ من في السّموات ومن في الأرض طوعاً وكرهاً.

يلزمنا أحياناً عِندما نشعُر أنّنا قد أطَلنا على القارئ حدَّ المَلل مِن كَلماتنا، أن نَضع على الفورِ نُقطة النّهاية.


---
1. أمينة في 24/11/2018 22:59
لاادري ان كنت قد استعملت الحيوانات في هذه المقالة بدافع التجريح أم التشبيه فقط علما بأن الكلب أوفى من الانسان والحمار يحمل أسفارا دون كلل أو ملل على أية حال المقالة تستحق القراءة
2. yassine mezaga في 26/11/2018 03:28
واصل عملك فإنك إنسان نجيب.
لا أفهم لمن توجه الكلام ؟
لكن نبرتك الخطية تدل أنك على صواب و أجمل شيئ كتبته في هذه المقالة الخاطرة :
"يلزمنا أحياناً أن نَرفع أكُفّ التضرّع إلى السّماء بقلوب ووَجِلة من خشية اللَّه، لنَعرف قَدر أنفُسنا، وأنّه هُو القويّ الجبار الذي يتذلّل لهُ من في السّموات ومن في الأرض طوعاً وكرهاً. "
قرأت لك العديد من التغطيات الصحفية
أنت إنسان مهني جدير بالثقة و الاحترام واصل عملك.
تعليق جديد
----
لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب