NadorCity.Com
-
بعد 18 سنة من الاقامة في هولندا.. هذه قصة المغربيتان المهددتان بالترحيل
ناظور سيتي ـ متابعة

تناقلت مجموعة من وسائل الإعلام الهولندية، أن شقيقتان مغربيتان أصبحتا مهددتان بالترحيل من هولندا، بعد الاقامة فوق ترابها لما يقارب 18 سنة بدون وثائق اقامة.

وقد كشفت ذات المصادر أن الشقيقتان قدمتا إلى هولندا وهما طفلتان صغيرتان من المغرب مع والدتهما، التي فرت من زوجها الذي كان يعنفها.

وتضيف المصادر ذاتها، أنه لم تتقدم والدتهما مطلقًا بطلب للحصول على تصريح الإقامة، إلى حدود صيف عام 2019، حيث تقدمت الأختان بطلب للحصول على التصريح لأنهما كانتا في سن الرشد، ولكن تم رفض الطلب من قبل إدارة الهجرة والتجنيس.

وقد صدر حكم قضائي لصالح الفتاتين، في بداية السنة الجارية، ضد قرار دائرة الهجرة والتجنيس، إلا أن وزارة العدل والآمن استأنفت الحكم، وينتظر أن يصدر القرار الاستئنافي خلال الاشهر القليلة المقبلة.



وقال الإعلام الهولندي أنه قد أصبحت الشابتان المغربيتان البالغتان من العمر 21 و 24 سنة، مهددتان بالترحيل إلى المغرب، في حالة صدر الحكم الاستئنافي لصالح وزارة العدل والآمن.

ويقع هذا نتيجة العنف الأسري في صفوف العائلات المغربية المقيمة في هولندا، حيث يكون الأبناء هم الضحايا غالبا، سواء تعلق الأمر بمثل هذه القصة التي أصبحت فيه الشابتان مهددتان بالترحيل، أو الانحراف والانخراط في الشبكات الاجرامية.

وقالت دراسة هولندية، في وقت سابق، أنه عادة ما يكون الشباب المغربي المنحرف في هولندا ضحية بدوره للعنف الجسدي الممارس عليه في البيت. هذا ما خلصت إليه دراسة جامعية قدمتها الباحثة أسماء لهله لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة تيلبوخ. ولذلك تدعو الباحثة المغربية الأصل السلطات الهولندية إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لوضعية هذه الفئة عن طريق تكوين آبائهم وتعليمهم لتحسين فرصهم في سوق العمل.



---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب