NadorCity.Com
-
خبير فيروسات: المغاربة قد يضطرون إلى التعايش "إلى الأبد" مع فيروس كورونا
ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي يترقب العالم أجمع، وضمنه المغرب، الشروع في تسويق لقاح مجرَّب لفيروس كورونا، مع اقتراب الخريف، حيث يتوقّع خبراء ظهور "موجة ثانية" ربما تكون أشرسَ من سابقتها وأشدّ فتكا، قال مصطفى الناجي، الاختصاصي في علم الفيروسات ومدير مختبر الفيروسات في جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، إن لقاح كورونا، الذي يتم تجريبه في العديد من الدول، لن يكون جاهزا قبل منتصف السنة المقبلة.

وأكد هذا الخبير في علم الفيروسات ومدير مختبر الفيروسات في جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء أنه إذا لم يتمّ التوصل إلى إنتاج لقاح ناجح للفيروس فلن يكون أمام المغاربة سوى خيار واحد هو "التعايش إلى الأبد" مع الفيروس التاجي القاتل، الذي حصد حتى الآن حياة الآلاف في مختلف دول العالم، ومنها المغرب الذي سُجّلت فيه حتى الآن 1614، وفق آخر نشرة للوزارة أمس الاثنين.

وذكّر المتحدث ذاته، في هذا السياق، أن هناك فيروسات تعايشت معها البشرية قرون طويلة، ومبرزا أنه يمكننا أن نتعايش بالتالي مع فيروس "كوفيد -19" مثلما سبق التعايش مع غيره من الفيروسات، ما لم تتوصّل المختبرات العلمية إلى إنتاج لقاح ضده، متابعا أنه ما دام اللقاح لا يزال في طور التجريب فعلى المواطنين الالتزام بصرامة بالإجراءات والتدابير الاحترازية التي أقرّتها السلطات المختصة، وأبرزها وضع الكمامات واحترام مسافة التباعد الجسدي، مع تعقيم اليدين وتفادي الأماكن المزدحمة والتجمعات.


---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب