NadorCity.Com
-
شاهدوا.. سلطات الأمن بالناظور تتدخل لفض تجمهر ممتهني التهريب أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل
ناظورسيتي: ع ك – إلياس حجلة

تدخلت سلطات الأمن بالناظور، بعد زوال اليوم الجمعة، لفض تجمهر المئات من ممتهني التهريب المعيشي أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل، بعد انتشار إشاعة بينهم من طرف أشخاص أوهموهم بتسجيل أسمائهم لتوفير مناصب شغل بديلة تنهي معاناتهم مع البطالة بعد إغلاق المعابر الحدودية لمليلية.

وكلفت المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالناظور، فرقة خاصة تكلفت بالتحاور مع المحتشدين أمام مقر النقابة السالف ذكرها وإقناعهم بضرورة الانصراف لخطورة التصرف الذي أقدموا عليه في ظل الأزمة الصحية التي تعرفها البلاد، داعية إياهم إلى التفرق في تجنبا لما من شأنه أن يؤدي انتشار فيروس كورونا في حالة تواجد شخص مصاب بينهم.

وأكد متحدثون لـ"ناظورسيتي"، أن جهات غررت بهم بعدما أوهمتهم بضرورة تقييد أسمائهم لدى الاتحاد المغربي للشغل من أجل تعويضهم عن فقدان الشغل، في وقت نفى فيه مسؤولو النقابة هذا المعطى مؤكدين أن هذه الأخيرة منظمة تسعى إلى الدافع عن الحقوقية الاجتماعية والمهنية للشغيلة وليست مكتبا تابعا لوزارة التشغيل.


وشوهدت المئات من نسخ بطائق التعريف الوطنية في كيس كبير، يهم أحد الأشخاص برميها في القمامة، ما أثار غضب بعض الحاضرين مطالبين بحماية المعطيات الشخصية للمواطنين وفقا لما تقتضيه القوانين الجاري بها العمل، وتفاديا لاستغلالها من طرف عصابات التزوير والنصب والاحتيال.

وأكد مصدر لـ"ناظورسيتي"، أن الأشخاص الذين تجمهروا أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل، ضمنهم مواطنون قدموا من مدن بعيدة بعدما ظنوا أن حلولا "وهمية" قد أغلقت ملف ممتهني التهريب المعيشي، ليتفاجأوا بمجرد التحاقهم أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد إشاعة ألفتها جهات مجهولة.

جدير بالذكر، أن المكتب الجهوي للاتحاد المغربي للشغل، اضطر إلى إغلاق المقر المركزي بالناظور تفاديا لاقتحامه من طرف الوفود الغفيرة التي احتشدت أمام الباب الرئيسي، الأمر الذي حول الشوارع المجاورة إلى فضاء مكتظ استدعى تدخل السلطات لفرض شروط التباعد الاجتماعي.


































































---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب