NadorCity.Com
-
شباب أزغنغان يدعون المسؤولين إلى التفاعل مع "عريضة" المطالبة بطبيب رئيسي بالمركز الصحي بالجماعة
ناظورسيتي: محمد العبوسي

ناشد شباب جماعة أزغنغان، الحاملون لمشعل مبادرة ما أصبح يعرف بعريضة المطالبة بطبيب رئيسي بالمركز الصحي بالجماعة ذاتها المسؤولين التفاعل معهم بإيجابية، بعد أن عاشت الساكنة مدة طويلة "تعاني" بسبب ضرورة التنقل نحول المستشفى الإقليمي بالناظور من أجل تلقي الرعاية الصحية اللازمة.

ومن خلال تصريح للساهرين على جمع توقيعات الساكنة "الأزغنغانية"، لناظورسيتي، أكدوا على أنهم إختاروا هذا المسار للترافع عن حقوقهم بشكل قانوني، حيث أن هذفهم الأسمى هو تحقيق المطلب المتمثل في توفير مندوبية الصحة أو الوزارة الوصية، طبيبا رسميا بالمستوصف الصحي بأزغنغان، كضرورة، داعين المسؤولين ممن لهم علاقة بالموضوع، التفاعل إيجابيا مع "العريضة" وتحقيق "حق" الساكنة على المستوى الصحي.


وأشار المتحدثون، إلى أن أحد الأطباء المنحدرين من أزغنغان، اشتغل بالمركز لمدة طويلة، قدم خلالها للساكنة خدمات جليلة، غير أن "الثقل" الذي كان يحمله على عاتقه لوحده، لم يستطع بسببه التحمل، الأمر الذي دفعه للإنسحاب، غير أن مندوبية الصحة، لم تكلف نفسها (عناء) تعيين طبيب أو أطباء أخرين لتعويض زميلهم، الأمر الذي لم تستسغه ساكنة أزغنغان اليوم، بجميع الفئات العمرية.

وعلاقة بالموضوع، أصدر المرصد المتوسطي لحقوق الإنسان بلاغا للرأي العام يطالب فيه كل الجهات المسؤولة بالاستجابة لمطالب ساكنة أزغنغان، جاء فيه :" أمام تدهور القطاع الصحي في مدينة أزغنغان بسبب غياب طبيب(ة) المركز الصحي للمدينة لأزيد من سنتين ونفس الشيء بالنسبة للمركز الصحي بحي العمال واكتفاء المجلس الجماعي للمدينة بإدراج نقطة في جدول أعماله دون ترافع حقيقي أمام الجهات المختصة والقيام بدوره الدستوري. كما يتزامن غياب الأطباء مع فترة وباء كورونا وفترة البرد التي تزداد فيها حاجة السكان للرعاية الطبية".

وتابع البلاغ ” إننا في المرصد المتوسطي لحقوق الإنسان وحماية المال العام نذكر السادة في المجلس الجماعي لأزغنغان بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم مرئينص
كما نستنكر تماطل مندوبية الصحة بالناظور في الاستجابة لمطالب الساكنة وإيجاد حل عاجل لهذا المشكل الذي يؤرق بال آلاف المواطنين”، مطالبا من المسؤولين، التدخل لكل في مجال اختصاصه لوضع حد لهذه المعاناة وتحمل مسؤولياتهم القانونية والتاريخية .



---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب