NadorCity.Com
-
شخص ينهي حياته شنقا حزنا على وفاة زوجته
ناظورسيتي: متابعة

عاش مستشفى الحسن الثاني بأكادير، أمس الثلاثاء، حدثا مأساويا، تمثل في انتحار رب أسرة، لم يتمالك نفسه أمام صدمة وفاة زوجته إثر حادثة سير.

وقالت مصادر محلية، إن الزوج فقد السيطرة على نفسه بعدما تلقى خبر وفاة زوجته التي أصيبت بجروح خطيرة إثر حادثة سير في مدخل المدينة، خلال تواجدها معه على متن سيارته التي كان ينوي التنقل بها إلى عائلته.

وقام الزوج بوضع حد لحياته شنقا عند شجرة تقع على محاذاة من بوابة المستشفى، مخلفا وراءه طفلا من ذوي الاحتياجات الخاصة شاءت الأقدار أن يمضي ما تبقى من حياته يتيم الأبوين.

إلى ذلك، أمرت النيابة العامة بأكادير فرقة الشرطة القضائية بفتح تحقيق في النازلة، وذلك من أجل الوقوف على الحيثيات الكاملة للحادثة وإنجاز تقرير مفصل يكشف دوافع إقدام المذكور على الانتحار بهذه الطريقة المأساوية.


جدير بالذكر، ان جثمان الهالك قد تم وضعه بالمستودع البلدي للأموات التابع لمستشفى الحسني الثاني بأكادير، على أن يتم تسليمه لذويه من أجل إجراء مراسيم الجنازة والدفن حسب الإجراءات المعمول بها في الوقت الراهن في ظل تدبير حالة الطوارئ الصحية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، الإجراء نفسه الذي سيتم العمل به مع عائلة الزوجة المتوفاة في الحادثة المذكورة.

وتطرح ظاهرة انتحار أرباب الاسر نقاشا وسط المجتمع المغربي، حيث سبق لفعاليات مدنية وسياسية أن طالبت بإجراء بحث شامل ودراسات ميدانية حول أسباب الانتحار الذي باتت نسبه ترتفع بالديد من المناطق في المغرب، وذلك بهدف اقتراح حلول ناجعة تساهم في توعية المواطنين إزاء هذه الظاهرة الدخيلة التي كانت حوادثها تسجل في السابق بنسب ضعيفة .


---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب