NadorCity.Com
-
فضيحة.. أعمدة وخيوط كهربائية متساقطة في جماعة قرب قاسيطة تهدد الساكنة في سلامتها لسنوات
ناظورسيتي: من تازة

يواصل المكتب الوطني للكهرباء بإقليم تازة، عبثه بحياة المواطنين وسلامتهم، بالرغم من المراسلات التي توصل بها من طرف الإدارة الترابية والمجلس الجماعي وفعاليات المجتمع المدني، من أجل إصلاح حوالي 150 عمود كهربائي متساقط بمختلف أرجاء جماعة سيدي علي بورقبة، بدائرة أكنول قرب قاسيطة.

ويطالب المواطنون من المكتب الوطني للكهرباء، إنقاذ سكان عدد من الدواوير التابعة لجماعة سيدي علي بورقبة من الاخطار المحدقة بهم لاسيما الأطفال الصغار وكبار السن، بعدما ظلت الأسلاك الكهربائية مبسوطة على الأرض لحوالي ثلاث سنوات، دون تسجيل أي تدخل يعيد الأمور إلى حالتها الطبيعية، بالرغم من الوعود التي ظل الاهالي يتوصلون بها كلما حاولوا التعبير عن مشاكلهم.

وحسب مصادر "ناظورسيتي"، فإن أغلب السكان على مستوى عدد من المناطق المرتفعة بسيدي علي بورقبة، لاسيما دوار "أخندوق"، كانوا في الكثير من الأحايين يتدخلون لصيانة الأعمدة التي تتساقط بسبب الرياح القوية والأمطار، إلا أن المرحلة الأخيرة أضحت استثنائية بعدما سقط حوالي 150 عمودا دون تسجيل أي تدخل من طرف المكتب الوطني للكهرباء الذي من المفروض أن يتحرك سريعا في مثل هذه الحوادث التي تشكل طارئا لا يقبل المزيد من التأخير لكون الأسلاك لا تزال مبسوطة على الأرض لسنوات.

من جهة ثانية، علمت "ناظورسيتي"، أن المكتب الوطني للكهرباء لم يهتم لمراسلات عامل إقليم تازة ولا المجلس الجماعي، بعدما ظل المشكل قائما ولم يطرأ أي تغيير، بالرغم من توقيع جماعة سيدي علي بورقبة لاتفاقية عام 2018، ساهمت فيها هذه الأخيرة ب 45 ألف درهم لتعويض الأعمدة المتساقطة، لكن دون تسجيل أي نتيجة.

ويحمل المواطنون وفاعلون في المجال الجمعوي والحزبي، مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع جراء هذه الفضيحة للمكتب الوطني للكهرباء والسلطات المحلية على مستوى عمالة إقليم تازة، لاسيما وأنها توصلت بأزيد من مراسلة من طرف مصالحها في هذا الموضوع.










---
تعليق جديد
----
لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب