NadorCity.Com
-
مديرية الأمن الوطني تحقق حلم الطفلة ريحانة بارتداء زي رجال الشرطة
ناظورسيتي -متابعة

ما فتئت المديرية العامة للأمن الوطني تُدخل البهجة والسرور على نفوس أطفال مغاربة يعشقون الزي الرسمي لرجال الأمن ويحلمون بأن يصيروا ممّن يحملونه رسميا عندما يكبرون.

في هذا الإطار، وبتكليف من عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، خصّصت ولاية أمن فاس "استقبالا خاصا" لطفلة لا يتجاوز عمرها السبع سنوات كانت قد أبدت رغبتها رغبتها في ارتداء الزي الرسمي لعناصر الأمن .

وقد استقبل عبد الإله السعيد، والي أمن فاس، الطفلة "ريحانة"، التي كانت برفقة بعض قريباتها، من أجل العمل على تحقيق حلمها بارتداء زيّ وظيفي متكامل لرجال الأمن.

وفوق ذلك، مُنحت لهذه الطفلة، وفق ما أوردت المديرية العامة للأمن الوطني في حسابها بموقع "تويتر" هدية رمزية عبارة عن لوحة إلكترونية. كما نشر الحساب ذاته صورا من هذا الاستقبال الخاص.

وكانت ولايو أمن فاس قد قامت، السنة الماضية، بإشراف والي الأمن عبد الإله السعيد، في بادرة إنسانية، بتحقيق حلم طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة كان ولا يزال يحلم بأن يصبح شرطيا.


وقد خصّصت الولاية لهذا الطفل الذي يعاني من مشاكل صحية في أطرافه السفلى، زيارة خاصة إلى مقرها في إطار سعيها إلى إدخال الفرحة إلى قلبه وعدم تكريس إحساسه بالنقص.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني حينئذ أنها قرّرت، في الآونة الأخيرة، تحقيق أحلام أطفال في وضعية صعبة من خلال تمكينهم مثل هذه الزيارات إلى مقرها وتمكينهم من أزياء خاصة والقيام بجولة في مرافق الولاية والتقاط صور توثق الزيارة.

ووضّحت الولاية أنه حضر خلال زيارة الطفل “إلياس” إلى جانب والي الأمن عبد الإله السعيد، الكونوليل محمد بولحباش وأطر وموظفو ولاية أمن فاس.

وقد تم تمكين الطفل من القيام بزيارة استطلاعية إلى مجموعة من مصالح الولاية كقاعة المواصلات.

كما اطلع على آلية عمل الفرقة المتنقلة لشرطة النجدة وفرق السّير والجولان، إضافة إلى تقديم مجموعة من الهدايا الرمزية له إلى جانب زيّ رسمي خاص بالشرطة للطفل المذكور.










---
تعليق جديد





لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب