NadorCity.Com
-
وكلاء سوق الجملة بالحسيمة يستنكرون تهاون السلطات في محاربة الأسواق العشوائية
ناظورسيتي - مراسلة

تعتبر أسواق الجملة ومن ضمنها سوق الجملة بالحسيمة "نكور-غيس" من المرافق العمومية الجماعية ، اذ تسهر الجماعات على تسييره عبر اعداد طاقم بشري وقانوني و لوجستيكي مكلف بتحقيق الأهداف التي دفعت انشاء هذا المشروع العمومي والذي يهدف الى تحقيق عنصرين أساسيين : حصر التسويق التجاري بالجملة داخل سوق الجملة طبعا ، و أن تتم جميع عمليات البيع داخل السوق طبقا للقوانين .

ويساهم سوق الجملة في تنظيم تجارة الخضر والفواكه وفي تنمية الموارد المالية للجماعات ،غير ان تهاون و تماطل السلطات بالحسيمة و خصوصا على مستوى مدينتي امزورن و بني بوعياش في تطبيق القانون يضيع على خزينة الدولة مداخيل مهمة ، بعدما باتت جميع الشاحنات تجد طريقها إلى الأسواق الأسبوعية والمستودعات السرية المنتشرة عبر مختلف الأحياء بكل من امزورن و بني بوعياش، والتي يتم بها تسويق الخضر والفواكه بالجملة خارج أسوار سوق الجملة الذي بات بناية مهجورة بعدما اعتمد في بنائه ما يقارب 23 مليون درهم ،وبشكل مخالف للقانون مستفيدين من تهاون المسؤولين والمنتخبين والسلطات المحلية التي لاتحرك ساكنا في تجاوز خطير للقانون المنظم لأسواق الجملة على الصعيد الوطني والذي يمنع ابتداء من تاريخ الشروع في استغلال هذا المرفق من فتح أسواق موازية او نقط بيع سرية .

وقد استنكر وكلاء سوق الجملة –نكور-غيس- بالحسيمة عدم محاربة الأسواق العشوائية و التي تضر بمداخيل سوق الجملة ، واستنكرت تهاون وتماطل السلطات المحلية التي تلعب دورالمتفرج بدل التدخل العاجل لتطبيق القوانين المنظمة لأسواق الجملة على الصعيد الوطني، وكذلك الاستهتار الذي يمارسه رؤساء الجماعات التابعة لمجموعة الجماعات –نكورغيس- التي تشرف بشكل مباشر على هذه المنشأة التجارية، مشيرين إلى أن هذا الملف من الملفات المهمة التي يجب أن تكون فوق مكتب العامل.


---
تعليق جديد
----
لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب