NadorCity.Com
-
ينحدرون من جهة الشرق.. مغاربة ينجون من موت محقق باسبانيا ويعيشون ساعات في الجحيم
متابعة

نجا عدد من المغاربة المقيمين بالخارج، من موت محقق، جراء انفجار عجلة حافلة للنقل، كانت تقلهم في إتجاه مجموعة من المدن الأوروبية.

الحافلة التي انطلقت من بوابة ميناء ألميريا نهاية الأسبوع الماضي في إتجاه فرنسا وبلجيكا ثم ألمانيا وعلى متنها مجموعة من المغاربة ينحدرون جميعهم من جهة الشرق، قبل أن تتوقف الرحلة بمنطقة "طاراخونا" بعد إنفجار إطار إحدى العجلات الأمامية للحافلة.

وكادت أن تحصل الفاجعة لولا الألطاف الإلهية ويقظة السائق الذي عرف كيف يتعامل مع الحادث وفق ما جاء على لسان أحد الركاب خلال تصريح خص به موقع شمس بوست الذي أورد الخبر.

وفي الوقت الذي كان لزاما على المسؤولين داخل شركة النقل، توفير حافلة أخرى لإتمام الرحلة، اختارت هذه الأخيرة مخاطبة المسافرين بلغة التجاهل بعدما ظلوا عالقين بمكان الحادث لمدة يومين، الأمر الذي دفعهم إلى الاحتجاج على هذا السلوك، وبعد طول انتظار قام المسافرون المتضررون باعتراض حافلة أخرى وتمكنوا من صعودها ورفضوا النزول منها وكادت الأمور أن تتطور إلى ما لا يحمد عقباه لولا تدخل رجال الأمن الإسبان في الوقت المناسب.

وإلى ذلك يعاني المسافرون الذي يقتنون تذاكرهم بوجدة وباقي مدن جهة الشرق الراغبون في السفر نحو أوروبا من وكالات الأسفار من عدة مشاكل، أهمها جودة الخدمات والتأخير في الوصول إلى وجهتهم المقصودة جراء تخصيص حافلات مهترئة تنعدم فيها أبسط شروط الراحة.


---
تعليق جديد
----
لتصفح الموقع بنسخته الكاملة اضغط على الويب